الهيئة العربية للطيران المدني

بوينغ تركز على الابتكار ومشاريع طموحة في الذكرى المئوية على تأسيسها  

احتفلت بوينغ بمرور قرن على تأسيسها، كاشفةً عن خطط لزيادة التركيز على الابتكار، بما في ذلك مشاريع طموحة لصنع طائرات تجارية أسرع من الصوت وصاروخ يمكنه نقل البشر إلى الكواكب الأخرى. وتأسست بوينغ في 15 تموز/ يوليو 1916 وواجهت الشركة التي أنشأها وليام بوينغ في مرفأ في مدينة سياتل الأميركية، لحظات عدة جازفت فيها بكل شيء على مدار العقود العشرة لعملها في سبيل طرح طائرات جديدة مثل بوينغ 707 وبوينغ 747 . فعلى مر العقود، نمت الشركة من متجر لصناعة الطائرات المصنوعة من القماش والخشب في منشأة متواضعة في سياتل لتصبح اليوم الشركة الرائدة عالمياً في صناعات الطيران والفضاء، وأكبر شركة مصنعة للطائرات التجارية والعسكرية. إضافة إلى تصميم وتصنيع الطائرات العمودية والأنظمة الإلكترونية والدفاعية، والصواريخ، والأقمار الصناعية، ومركبات إطلاق الصواريخ، وأنظمة المعلومات والاتصالات المتقدمة. والشركة تستكشف إمكان تصنيع طائرات تجارية أسرع من الصوت، وتعكف على إرسال مهام مأهولة إلى كوكب المريخ. ومن المتوقع أن تطلق بوينغ صاروخاً مأهولاً، على الرغم من أنه ما زال أمام تطبيق هذه الأفكار عقود. واستطاعت بوينغ ومقرها شيكاغو من التفوق على غريمتها الأوروبية إيرباص في إنتاج الطائرات، وهي متعاقد كبير في مجال الدفاع والفضاء، إذ تنتج مقاتلات وطائرات لإعادة التزويد بالوقود في الهواء وأقماراً اصطناعية للاتصالات وصورايخ. وما زال لدى الشركة طلبيات تصل إلى 5700 طائرة، أي ما يكفي لتشغيل مصانعها خلال ست أو سبع سنوات مقبلة. وأكد الرئيس التنفيذي لبوينغ :على رغم كوننا أفضل شركة طيران في العالم اليوم، يجب أن نواصل الاستثمار في الابتكار.


للمزيد من التفاصيل المرجو الدخول على الروابط التالية :

 

 

 

Document sans nom
: تابعونا على